971 (4) 311-6671 | info@evsust.com

  • enen
  • arar
bclose
Engagement

المبدأ الذهبي في الإدارة: إشراك الموظفين

إن مفهوم إشراك الموظفين يشمل ثلاث مكونات رئيسية: مستوى الرضا عن العمل، والالتزام، والتحفيز. يمكن توضيح هذا المفهوم من خلال التزام الموظفين بعملهم وشركاتهم، وعندما يكون لدى الشركات الحافز لتحقيق مستويات أداء مرتفعة.

يزيد مستوى رضا الموظفين عن عملهم عندما يشعرون بأنهم جزءٌ من أعمال مغنية ومليئة بالتحديات. تلعب الشفافية، والإشراف الداعم، والتنظيم الإيجابي دوراً أساسياً في إرواء بذور هذه الشراكة، وهذا يؤسس لـ “مبدأ الشراكة” في تقديم الدعم على مستوى الإشراف والمستوى التنظيمي ككل. يعتبر الإنصاف والتقدير والمكافأة أموراً جوهرية لخلق قوى عاملة شريكة، وهذا يتجسد في الإنصاف في توزيع الموارد والمهام. عندما يتم إشراك الموظفين:

–          تزيد إنتاجيتهم والتزامهم.

–          يزيد ابتكارهم وذكائهم في استخدام الموارد.

–          يزداد شعورهم بتمثيل الشركة.

–          تزداد رغبتهم في بذل المزيد من الجهد لتحقيق مستويات أداء أعلى.

 

ولكن كيف يمكننا تحقيق ذلك؟

يمكن إشراك الموظفين من خلال:

  • خلق ثقافة تعزز المواقف الايجابية تجاه العمل، وجعل مكان العمل أكثر إثارة ومتعة.
  • يعتبر تصميم الوظائف أمراً أساسياً في إشراك الموظفين. يجب أن تكون الأعمال مُغنية، وتثير التحدي وهادفة. يجب أن يوضح تصميم الوظائف مستوى الاستقلالية. ويجب أن تُحدد المهارات والمعارف المطلوبة. كما يجب أن تحدد المسؤوليات وآليات توجيه الردود والآراء إلى شاغلي الوظائف حول مدى جودة أدائهم، وما يجب عليهم فعله لتحسينه.
  • تقديم برامج تعلّم وتطور فعّالة، وتجنب البرامج التدريبية الطارئة وغير المخطط لها، التي تهدف فقط لإنفاق موازنة محددة، فهذا غير مجدي ولن يضيف قيمة لا للشركة ولا لموظفيها الذين يحضرون هذه البرامج. يجب تقديم برامج التعلّم والتطور كفرصة للموظفين للتعلّم والنمو ضمن الشركة.
  • عند الحديث عن زيادة إشراك الموظفين، يجب تغطية مواضيع الإرشاد لتطوير الحياة المهنية والدعم والتشجيع حول كيفية تحقيق حياة مهنية ناجحة ضمن الشركة.
  • يعتبر دور مدراء الأقسام أساسياً في زيادة مستوى إشراك الموظفين. يمكنهم القيام بذلك من خلال “ممارسة القيادة”، والتأكد من فهم أعضاء فرق العمل لمهامهم وكيفية إنجازها، وتلقي ردود وأراء مناسبة حول مدى جودة إنجازهم لها، ومساعدتهم وإرشادهم ودعمهم في اكتساب المهارات اللازمة، وأخيراً، تقدير مساهمتهم والاعتراف بها.

أخيراً، لا يمكن إشراك الموظفين بدون وجود قيادة مسؤولة وفعّالة، وثقافة قوية وإيجابية تمكّن الموظفين وتضمن عيش وتطبيق قيم الشركة، ولا يمكن إشراك الموظفين بدون وجود إدارة داعمة لعمل ورفاه الموظفين، وبدون إجراء تحليل وتصميم دقيق للوظائف، وبدون تطبيق نظام فعّال لإدارة الأداء، وبدون وجود نظام منصف موحد للمكافآت، وبدون الإصغاء لصوت الموظفين.

 

لا توجد تعليقات

‎أضف تعليق